2022 سبتمبر

مركز أبوظبي الوطني للمعارض، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة

contact us

المواد الإعلامية

 
 
 

"غرفة أبوظبي" و"كونكت" ينظمان فعاليتين في قطاعي الإنشاءات والصناعات التحويلية في ديسمبر 2022

أعلنت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وشركة كونكت، عن تنظيم فعاليتين عالميتين في مجالي الإنشاءات والصناعات التحويلية، كجزء من شراكتهما الاستراتيجية طويلة الأمد، وذلك في العاصمة أبوظبي، في الفترة ما بين 5 إلى 7 ديسمبر 2022 بمركز أبوظبي الوطني للمعارض، برعاية كل من دائرة الثقافة والسياحة والعديد من المؤسسات الحكومية والهيئات الإقليمية في الإمارات. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته غرفة أبوظبي في مقرها ببرج الغرفة، بحضور كل من عبدالله غرير القبيسي نائب مدير عام غرفة أبوظبي، ومبارك الشامسي مدير مكتب أبوظبي للمؤتمرات في دائرة الثقافة والسياحة، وخليفة القبيسي الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في شركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك"، وآشلي روبرت من شركة كونكت، كما حضر المؤتمر الصحفي عدد من وسائل الإعلام المختلفة. وقال عبدالله غرير القبيسي في كلمته الافتتاحية "إننا في غرفة أبوظبي نتطلع من خلال هذين الحدثين الفريدين من نوعهما على مستوى المنطقة، إلى استكشاف فرص الارتقاء بقطاعات البناء والتصميم إلى جانب التصنيع والتكنولوجيا المتطورة، ورصد مجالات التعاون المشترك وتحفيز الشراكات الفاعلة وتبادل الخبرات مع كبرى المؤسسات العالمية العريقة في هذا المضمار." مشيراً إلى أن الإسهام في تنظيم أسبوع الشرق الأوسط للتصميم والبناء ومعرض الشرق الأوسط للصناعة والتكنولوجيا، هو ترجمة لمساعي غرفة أبوظبي الدؤوبة لتحقيق مستهدفات الاستراتيجية الصناعية الوطنية، من خلال توفير كل الدعم والزخم الذي يحتاجه القطاع الخاص ليصبح رافداً أصيلاً لحلول الثورة الصناعية الرابعة، وترسيخ مكانة دولة الإمارات عموماً وأبوظبي على وجه الخصوص كمركز للعلوم والصناعات المتقدمة خلال العقد المقبل. مشيراً إلى أن الإسهام في تنظيم أسبوع الشرق الأوسط للتصميم والبناء ومعرض الشرق الأوسط للصناعة والتكنولوجيا، هو ترجمة لمساعي غرفة أبوظبي الدؤوبة لتحقيق مستهدفات الاستراتيجية الصناعية الوطنية، من خلال توفير كل الدعم والزخم الذي يحتاجه القطاع الخاص ليصبح رافداً أصيلاً لحلول الثورة الصناعية الرابعة، وترسيخ مكانة دولة الإمارات عموماً وأبوظبي على وجه الخصوص كمركز للعلوم والصناعات المتقدمة خلال العقد المقبل.

سياحة الأعمال

من جانبه أكد مبارك الشامسي أهمية إطلاق معرضين جديدين من نوعهما في أبوظبي، يتخصصان في قطاعي الصناعة والتكنولوجيا، وهما من القطاعات المهمة الذي أصبح التركيز عليها محط اهتمام حكومة أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام. كما أشار إلى أن قطاع سياحة الأعمال وصناعة الفعاليات العالمية، يعد محركاً رئيسياً للسياحة والتنمية الاقتصادية في أبوظبي، حيث يقدم هذا القطاع الحيوي فرص الالتقاء والتواصل بين مجتمعات الأعمال، وبالتالي يسهم في عقد الشراكات ونمو معدلات التبادل التجاري. كما أشار إلى أن قطاع سياحة الأعمال وصناعة الفعاليات العالمية، يعد محركاً رئيسياً للسياحة والتنمية الاقتصادية في أبوظبي، حيث يقدم هذا القطاع الحيوي فرص الالتقاء والتواصل بين مجتمعات الأعمال، وبالتالي يسهم في عقد الشراكات ونمو معدلات التبادل التجاري. وهو ما أكده خليفة القبيسي أيضاً وأردف قائلاً: إن شركة ( أدنيك) كعادتها تسعى إلى تقديم استضافة ناجحة لـ "أسبوع الشرق الأوسط للتصميم والبناء ومعرض الشرق الأوسط للصناعة والتكنولوجيا"، مشيراً إلى أنه بدأ العمل الفعلي بين فرق العمل في كل من أدنيك وكونكت، والتنسيق للإخراج الأمثل لهاتين الفعاليتين اللتين ستقاما العام المقبل وفق أعلى المقاييس العالمية، لافتاً إلى أن هذين المعرضين سيعززان من مسيرة العمل المشترك في استضافة وتنظيم المعارض والمؤتمرات، وهو الأمر الذي سينعكس إيجاباً في زيادة المساهمات الاقتصادية لقطاع سياحة الأعمال على الاقتصاد الوطني.

مشاركات عالمية

وأعرب وآشلي روبرت من شركة كونكت عن ثقته بنجاح مختلف الفعاليات الاقتصادية في إمارة أبوظبي، لافتاً إلى أنه مع زخم التطور الكبير في قطاعي الصناعة والبناء، أصبحت الإمارات الوجه الأمثل لمنظمي الفعاليات لتوسيع أعمالهم والارتقاء بها إلى العالمية، لاسيما الفعاليات التجارية كأسبوع الشرق الأوسط للتصميم والبناء ومعرض الشرق الأوسط للصناعة والتكنولوجيا. إذ تشكّل الفعاليتان منصة رائدة للشركات المحلية والعالمية لمناقشة الفرص الاستثمارية، إلى جانب جمع صانعي القرار من كلا القطاعين العام والخاص في المنطقة تحت سقف واحد. مشيراً إلى أن شركة كونكت تعي أهمية الدور المباشر الذي تلعبه فعاليات الأعمال والمعارض التجارية، في توفير منصة ربط الأعمال وزيادة الأرباح والتواصل، ومؤكداً على أن دعم غرفة أبوظبي والهيئات الحكومية في دولة الإمارات، سيكون لهما آثار إيجابية في تنظيم الحدثين العالميين. كما أكد شارلي أن هناك العديد من الدول قد أبدت اهتمامها للمشاركة في الفعاليتين، وفي مقدمتها كل من إسرائيل وإيطاليا وتركيا والمملكة المتحدة وغيرها. كما أنه يتوقع للفعاليتين استقطاب المشاركين والزوار من كافة أنحاء العالم.